غرق 19 من الأهالي كانوا بصدد الاحتفال بخطوبة أحد أبنائهم ليلة أمس الأربعاء، حيث اصطدم مركبهم في نهر النيل بمركب شحن آخر. كما خلف الحادث ما لا يقل عن ستة جرحى، وقضى المواطنون هناك ليلتهم في البحث عن ضحايا آخرين. لكن قوارب الصيد التي كانت تجوب النهر وحضرت إلى عين المكان غير مجهزة بوسائل متطورة للتعامل مع مثل هذه الطوارئ. وقد عرف الحادث بطئا كبيرا في عمليات البحث والإنقاذ حيث استعان السكان بمصابيحهم التقليدية وهواتفهم النقالة في عملية البحث، كما تأخرت السلطات في علية الإنقاذ، مما جعل عشرات من الأهالي وذوي الضحايا يحتجون أمام قسم شرطة القريب من موقع الحادث. وقد فتحت السلطات هناك تحقيقا مع صاحب مركب الشحن. ويشار إلى أنه ليست هناك قوانين صارمة في مجال المراكب المائية، كما أن تلك المراكب قديمة ومتهالكة.

ـــــــــــــــــــــــــ ابراهيم الوردي ـــــــــــــــ