فوجأ المغاربة المقيمون بدولة الإمارات العربية المتحدة، بتوصلهم بدعوتين لحضور احتفالات عيد العرش يوم  الخميس الثلاثين من يوليوز، الأولى من السفير المغربي محمد آيت وعلي يوم الثلاثين من يوليوز بقصر الإمارات بأبو ظبي، والثانية من القنصل العام للمملكة المغربية بدبي والإمارات الشمالية محمد البرنوصي في نفس اليوم وفي نفس التوقيت بقاعة الحفلات الأميرة، بفندق كرا ريجينسي بدبي.

جريدة “ماذا جرى” التي تتوفر على الدعوتين،  تتساءل هل بدولة الإمارات العربية المتحدة تمثيليتان مغربيتان، هل لم يكن من الأجدر الاكتفاء بحفل واحد، يجمع كل المغاربة المقيمين في الإمارات ويرمز إلى وحدة صفهم وراء صاحب الذكرى الملك محمد السادس.

الامارات1