لمن يريدون الاصطياد في الماء العكر بعد مسرحية تسهيل هجوم مهاجرين على مقر السفارة المغربية بباريس، تعود جريدة “ماذا جرى”، لتذكر بتسوية المغرب ملفات 17916 مهاجرا غير شرعي في عام 2014، وبلغت نسبة قبول الطلبات المقدمة لتسوية أوضاع المهاجرين  65%.

وكان المغرب بذلك البلد الوحيد في الجنوب الذي قام بهذه المباردة الإنسانية، بينما يعرف الجميع كيف يعامل المهاجر غير الشرعي بدول أخرى جارة.

وتلقت السلطات أكثر من 27 ألف طلب لتسوية أوضاع مهاجرين طيلة العام الماضي،  وتم قبول 100% من الطلبات المقدمة من طرف النساء والأطفال.

وشملت تسوية وضعية المهاجرين منحدرون من 116 دولة، أي نحو 90% من المهاجرين السريين بالمغرب، بينما تشير الإحصاءات إلى أن عددهم يتراوح بين 25 و30 ألف مهاجر سري بالمغرب”.

وكان كاتب الدولة في الداخلية ، قد أشار إلى  ضرورة الاستمرار في محاربة مافيات الهجرة والاتجار في البشر، لافتا إلى أن المصالح المغربية فككت نحو 105 عصابات تتاجر في البشر عام 2014.

وقال إن المغرب سيعمل على تفكيك بعض المخيمات التي يتخذها المهاجرون السريون ملجأ، من أجل وضع حد للعصابات التي تتاجر بالبشر