بعد أن خضع لعملية جراحية ناجحة في العمود الفقري، غادر أسطورة كرة القدم البرازيلية بيلي المستشفى.

وأعلن مستشفى « ألبرت إينشتاين » في ساو باولو بأن إيدسون أرانتيس دو ناسيمنتو المعروف ببيلي غادر في فترة بعد الظهر بعد خضوعه لعملية جراحية ناجحة في عموده الفقري.

ودخل بيلي (74 عاما) إلى المستشفى قبل أسبوع بسبب معاناة من مشكلة قديمة في فقرتين من عموده الفقري جعلته يفقد القوة في قدميه وخصوصا اليمنى.

وسبق لبطل العالم ثلاث مرات مع منتخب « سيليساو » أن خضع في ماي الماضي إلى عملية جراحية في البروستات في المستشفى ذاته.

وأكد المستشفى في تقريره الطبي حينها أن الفحوصات أظهرت عدم وجود أي مرض خبيث.

وكانت العملية تهدف إلى الحد من تضخم البروستات، وهو مرض حميد شائع جدا لدى الرجال في سن معينة، وإذا ترك دون علاج، يمكن أن يؤدي إلى تدهور تدريجي في عمل المثانة والتهابات المسالك البولية.

ويملك بيلي كلية واحدة فقط منذ كان لاعبا عندما تعرض لكسر في أضلعه خلال إحدى المباريات فتضررت كليته اليمنى.

وعلق بيلي سابقا على خروجه من المستشفى في إحدى المرات « لم أكن خائفا من الموت لأنني رجل بثلاثة قلوب »، في إشارة مازحة منه إلى مسقط رأسه تريس كوراسويس (أي القلوب الثلاثة) في ولاية ميناس غيراييس (جنوب شرق البرازيل).

وتوج بيلي بلقب كأس العالم 3 مرات مع منتخب بلاده أعوام 1958 و1962 و1970.

وسجل 1281 هدفا في 1363 مباراة في مسيرة كروية امتدت من 1950 إلى 1970.