بشكل قاطع، نفت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج ما نشر بخصوص محاولة سجين الانتحار بالسجن المركزي بالقنيطرة صبيحة يوم عيد الفطر.
وقالت المندوبية العامة لإدارة السجون، في بلاغ لها، إنه لم تسجل أية حالة استنفار بالمؤسسة بتاريخ 18 يوليوز 2015، الذي صادف عيد الفطر، بل، إن يوم العيد مر في أجواء عادية سواء بالنسبة للسجناء أو الموظفين، وأن السجين المعني بالأمر ظل في كامل وعيه، ولم يتم نقله إلى المستشفى، سواء داخل أو خارج المؤسسة، بل إن ما تم الحديث عنه هو محاولة من المعني بالأمر للضغط على إدارة المؤسسة من أجل الحصول على امتيازات غير مشروعة.