أعلن الوكالة الأمريكية للتصنيف الائتماني “ستاندر أند بورز” عن احتفاظ المغرب بموقعه المستقر لتصنيفه ضمن خانة “بي بي بي”، وهي نقطة مطمئنة حاليا ومستقبليا.
وجاء في تقرير الوكالة أن المغرب سيستفيد من التخفيضات الحالية والمتتالية لأثمنة النفط لرفع معدل نموه ومعالجة العجز الحاصل في الميزانية.
وتسير كل المؤشرات الاقتصادية نحو استمرار الانخفاضات في سوق النفط خاصة مع دخول إيران إلى حلبة التصدير ورفع العقوبات المفروضة عليها، وهي التي من المنتظر أن تضخ السوق الدولية بأزيد من مليونين ونصف مليون برميل يوميا بارتفاع يفوق مليون برميل عما كان عليه الأمر سابقا.