أعلنت الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات، أن أسعار مكالمات الهاتف المتنقل، قياسا على العائد المتوسط للدقيقة، سجلت انخفاضا سنويا يقدر بنسبة 12 بالمائة.

وأوضحت الوكالة الوطنية، التي نشرت بيانات حول قطاع الاتصالات برسم الفصل الثاني من 2015، أنه مع نهاية يونيو 2015 بلغ العائد المتوسط للدقيقة 0.3 درهم للدقيقة، مقابل 0.34 درهم للدقيقة مع نهاية يونيو 2014.

وبالمقابل سجل العائد المتوسط للدقيقة بالنسبة للهاتف الثابت ارتفاعا بمعدل 13 بالمائة منتقلا بذلك من 0.75 درهم للدقيقة في نهاية يونيو 2014 إلى 0.85 درهم للدقيقة مع نهاية يونيو 2015.

من جهته سجل متوسط الفاتورة الشهرية لكل زبون الأنترنت تراجعا بنسبة 21 بالمائة، حيث انخفض متوسط هذه الفاتورة إلى 23 درهم عند يونيو 2015، مقابل 29 درهم في نفس الفترة من السنة الماضية.

وحسب الوكالة فإن أسعار خدمة الأنترنت من الجيل الثالث سجلت بدورها انخفاضا يقدر ب25 بالمائة، إذ بلغ متوسط الفاتورة الشهرية للأنترنت من هذا الجيل مع نهاية يونيو 2015، ما مجموعه 15 درهم لكل زبون، مضيفة أن أسعار خدمة الأنترنت بالصبيب العالي سجلت ارتفاعا يقدر بنسبة 7% بالمائة لتبلغ 97 درهم لكل زبون، مع نهاية يونيو 2015.

وواصل متوسط الاستعمال الشهري الصادر لكل مشترك في الهاتف المتنقل نموه خلال الفصل الثاني من سنة 2015، إذ بلغ مجموع الدقائق المستهلكة من قبل كل زبون الهاتف المتنقل في الشهر 94 دقيقة في المعدل مع نهاية يونيو 2015 مسجلا بذلك نسبة ارتفاع سنوية بلغت 6 بالمائة.

وواكب هذا النمو ارتفاع حجم الرواج السنوي الصادر من مكالمات الهاتف المتنقل بنسبة 5.77 بالمائة، حيث بلغ 12.54 مليار دقيقة خلال الفصل الثاني من سنة 2015.

وبخصوص حجم الرسائل النصية القصيرة، المتبادلة خلال الفصل الثاني من 2015، فقد بلغ 4.49 مليار رسالة مسجلة نسبة انخفاض سنوية ب 6.9 بالمائة.

وبالنسبة للهاتف الثابت فقد سجل متوسط الاستعمال الشهري الصادر لكل مشترك ارتفاعا يقدر بنسبة 6 بالمائة خلال سنة، حيث انتقل من 122 إلى 129 دقيقة، فيما انخفضت نسبة النمو السنوي للمكالمات الصادرة لنفس الخدمة بنسبة 10.4 بالمائة لتبلغ بذلك 926 مليون دقيقة.

وبالنسبة لنمو عدد المشتركين، فقد سجلت حظيرة الهاتف المتنقل تراجعا طفيفا يقدر بنسبة 0.66 بالمائة بين يونيو 2014 ويونيو 2015، حيث بلغ عدد المشتركين في الهاتف المتنقل بالمغرب 43.01 مشترك مع نهاية يونيو 2015 محققا بذلك نسبة نفاذ تصل إلى 127 بالمائة.

ويتبين، من خلال تصنيف زبائن حظيرة الهاتف المتنقل بين الاشتراك بالأداء اللاحق والأداء المسبق، أن عدد زبائن الهاتف المتنقل بالاشتراك بالأداء اللاحق بلغ 2.42 مليون مشترك محققا نسبة نمو تقدر ب 5,65 بالمائة، وبلغ عدد المشتركين في حظيرة الهاتف المتنقل بالأداء المسبق 40,59 مليون مشترك مسجلا تراجعا سنويا طفيفا ب1 بالمائة مقارنة مع نهاية يونيو 2014.

وفيما يخص مشتركي الأنترنت فقد سجلت الحظيرة نموا سنويا يقدر ب44.35 بالمائة، إذ بلغ عدد المشتركين أزيد من 11.25 مليون مشترك مع نهاية الفصل الثاني من سنة 2015 مسجلة نسبة نفاذ تبلغ 33.26 بالمائة، وهكذا حققت حظيرة الأنترنت من الجيل الثالث، التي تخطت عتبة 10 مليون مشترك، نموا سنويا يقدر ب48.23 بالمائة، وفي نفس المنحى حققت حظيرة الأنترنت بالصبيب العالي بدورها نسبة نمو سنوي بلغت 15.55 بالمائة.