نشرت صحف جزائرية تساؤلات حول مغزى إعلان المغرب عن عيد الفطر يوما واحدا بعد كل الدول الإسلامية، واجتهدت كل وسيلة إعلامية حسب خطها التحريري للبحث عن حقيقة ما معنى عدم إعلان المغرب عن عيد الفطر بالتوازي مع باقي الدول الإسلامية، ومن الصحف من أرادت أن تجعل منها أغنية للعيد ومنها من تطوع لتلحين الأغنية ومنها من غناه.

ولعل  جريدة “الفجر” الجزائرية كانت الأاكثر حذرا فكتفت بالإيقاع فقط في عنوان سجعي :”المغرب وعمان ينفردان”.

وقالت الفجر إن جميع الدول العربية والإسلامية بعيد الفطر يوم الجمعة، باستثناء المغرب وسلطنة عمان، بحيث أن السلطات في الرباط ومسقط أعلنت أن أول أيام العيد كان يوم السبت.

وتابعت الجريدة مهمومة ومهووسة بعدم إفطار المغاربة يوم الجمعة:” وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربية إن عدم ثبوت رؤية الهلال الخميس بعد غروب الشمس جعلها تقر يوم السبت كأول أيام عيد الفطر. وأضافت الوزارة أنها راقبت الهلال بالاستعانة بمجموعة من موظفيها زيادة إلى وحدات الجيش، مشيرة إلى أن المراقبين أجمعوا على عدم ثبوت رصد الهلال.”.

لكن الجريدة لكم يفتها أن تذكر قراءها بما تراه هاما او ربما مفتاحا للوصول إلى حقيقة هذا السر الغريب:”  يذكر أن المغرب احتفل ببداية شهر رمضان كباقي الدول الإسلامية، إلا أنه لم يعلن عن نهاية الصيام مثل هذه الدول. وخلافا للسعودية ودول إسلامية أخرى، والتي تسمح لمواطنين عاديين بالتبليغ برؤية الهلال، فإن المغرب لا يعتمد إلى على لجان خاصة تحت إشراف وزارة الشؤون الإسلامية”.

هكذا اهتمت صحف الجزائر بعيدنا جزاها الله عنا ألف خير.