ندد رشيد خليل  باختفاء والده، أحمد خليل، فوق التراب الجزائري سنة 2009، محملا المسؤولية الكاملة لانفصاليي “البوليساريو” في اختطافه.

أحمد خليل كان مكلفا بملف حقوق الإنسان بمخيمات  في تندوف، وتولى العديد من المناصب داخل “البوليساريو”، خاصة منصب رئيس ديوان ما يسمى ب”رئاسة” الجمهورية الوهمية.

وأكد رشيد خليل، المقيم بسان سيباستيان شمال إسبانيا منذ سنة 2005، أن “قيادة البوليساريو هي المسؤول الأول عن اختفاء والدي منذ يناير 2009، حين كان في الجزائر”، مشيرا إلى أن عائلته لا تتوفر على أية أخبار عن أحمد خليل منذ ست سنوات.

وأضاف هذا الشاب الصحراوي، في تصريح لوكالة الأنباء الإسبانية (أوروبا بريس)، “إننا نطالب بأن تأخذ العدالة مجراها”، مدينا القمع وغياب الحرية في مخيمات تندوف جنوب غرب الجزائر.

وتابع رشيد خليل أنه يبدو أن والده مسجون بأحد المعتقلات العسكرية الجزائرية، مدينا صمت قيادة “البوليساريو” والسلطات الجزائرية بشأن هذه القضية. ولجأ رشيد خليل في أكتوبر الماضي إلى فريق العمل التابع للأمم المتحدة المعني بحالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي، إزاء قضية اختفاء والده أحمد خليل، ووضع شكاية لدى هذه المنظمة الأممية بجنيف أمام الآذان الصماء للسلطات الجزائرية لأزيد من خمس سنوات.

وقال هذا الشاب الصحراوي، في تصريح للصحافة، لقد “انقطعت عنا أخبار والدي منذ اختفائه مطلع شهر أبريل من سنة 2009 فوق التراب الجزائري، ولا نعرف إن كان حيا أو ميتا”.

وبحسب بلاغ صدر مؤخرا عن منتدى دعم مؤيدي الحكم الذاتي بتندوف، فقد أعرب الإطار السابق صراحة عن اختلافه مع قادة الانفصاليين بشأن العديد من الانتهاكات التي تعرض لها السكان الصحراويون في مخيمات تندوف، وهو اختلاف قد يكون كلفه حياته.