تعرضت قوات الجيش الجزائري يوم الجمعة الماضي،لهجوم مباغت أودى بحياة ازيد من 11 جنديا جزائريا وأوقع عدة جرحى.

وذكرت مصادر عسكرية جزائرية أن الهجوم نصبته نصبته مجموعة مسلحة في عين الدفلى جنوب غربي العاصمة الجزائر، وصادف احتفالات الجنود بعيد الفطر.

ونقلت صحيفة “الخبر” عن مصادر عسكرية قولها إن موكبا عسكريا كان في طريقه إلى الثكنة العسكرية الموجودة بمنطقة تيفران في ولاية عين الدفلى بمناسبة عيد الفطر، وقع في كمين نصبته جماعة مسلحة، لم تحدد هويتها.

وأشارت المصادر إلى أن اشتباكات دارت في الموقع أدت إلى مقتل 11 عسكريا برتب مختلفة، وقالت إن عدد القتلى مرشح للارتفاع نظرا لوجود عدد من المصابين في حالة خطيرة..