أعطيت في إمارة العين بالإمارات العربية المتحدة الانطلاقة لتوظيف تقنية تلقيح الأمطار المحملة بنسب عالية من الرطوبة.

ويسهر المركز الوطني للأرصاد الجوية على إنجاح هذه العملية من خلال تعبئة عدة علماء في الطقس وأحواله متخصصين في ترصد الغيوم القابلة للاستمطار.

وقد وفرت الإمارات عدة طائرات وإمكانيات من أجل الاستفادة من كل قطرة مطر تمر قريبة من اراضيها،بحيث تتوجه الطائرات غلأى الغيوم وتدر عليها أملاح خاصة لزيادة قابلبتها لتشكيل المطر.

وتعتبر الإمارات العربية المتحدة واحدة من افقر دول العالم من المياه العذبة، بحيث لا يتعدى معدل هبوط الأمطار 80 ملم في السنة مقابل 15 ألف ملم في بريطانيا و10 آلاف في فرنسا.