اعلن القصر الجمهوري في الجزائر أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة تسلم يوم الخميس ، طلبا رسميا من حركة مجتمع السلم المعارضة “حمس”،تلتمس فيه التدخل لمنع تنفيذ حكم الإعدام بحق الرئيس المصري المعزول، محمد مرسي.

وكان مدير ديوان الرئاسة أحمد أويحيى التقى بوفد عن “حمس” التي يرأسها عبد الرزاق مقري وهي حركة محسوبة على التيار الإخواني، وهو ما فسر من طرف المهتمين بتقارب كبير من النظام والإخوانيين قد ينتج عنه مشاركة محتملة لهم في  مهام التدبير الحكومية.