في لقاء  نظمته مؤسسة الفقيه التطواني في سلا، أصيب رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران بشئ من الحرج وهو يتلقى اسئلة تذكره بما سبق ان قاله قبل تعيينه على رأس الحكومة، ومن ذلك رايه في طقوس الولاء والبيعة التي تتم عادة بعد عيد العرش.

وكعادته استرجع أنفاسه ولم يقل تصريحاته السابقة التي دعا فيها إلى مراجعة هذه الطقوس، لكنه استدرك قائلا أن السياق الذي قال فيه هذا الكلام كان مختلف “لا تنسوا انني كنت حينها في المعاضرة، لكنني مازلت مقتنعا بذلك، شرط أن يجري تطوير تلك الطقوس بموافقة وتوافق مع الملك”.