على إثر فضيحة التسجيلات المسربة حول صفقات البرنامج الاستعجالي للتعليم، والتي تتوجه بالاتهام إلى أكاديمة الرباط وأكاديميات أخرى،تم توقيف عدد من المسؤولين بالاكاديمية الجهوية للرباط، ومنهم على الخصوص:رئيس القسم الإداري والمالي بالأكاديمية،ورئيس قسم التخطيط، ورئيس مصلحة العتاد وغيرهم.

وينتظر أن تعصف التحقيقات التي يتم إنجازها حاليا حول صفقات هذا البرنامج، بالعديد من الرؤوس الهامة بوزارة التعليم، خاصة أن هذه التلاعبات تمت بالوزارة قبل تعيين الوزير الحالي رشيد بلمختار.