على إثر الاتهامات التي وجهها أمين حزب الاستقلال حميد شباط لمحمد أوزين الوزير السابق وقيادي حزب الحركة الشعبية، قرر هذا الأاخير سلك جميع السبل القانونية لمتابعة شباط.

وجاء في بلاغ صادر عن الحركة الشعبية أن محمد اوزين قرراللجوء إلى”جميع الوسائل القانونية للدفاع عن سمعته وشرفه وشرف مناضلي حزبه”.

ونعت بلاغ حزب السنبلة كلام شباط بالعقيم والخبيث، وانه لن ينجح في النيل من سمعة الحزب، وجاء في البلاغ أيضا: “ولاشك أن المرحوم علال الفاسي الذي بنى حزبا متشبعا بالقيم النبيلة يتقلب في قبره من جراء الممارسات المشينة لزعيم الحزب الحالي”.

وكان شباط قد وجه قذائفه إلى محمد أوزين وهو يلقي خطابا جماهيريا في مدينة إفران التي تعتبر القلعة الانتخابية لمحمد اوزين.

وقال حميد شباط إنه على قضاة المجلس الأعلى للحسابات أن يفتحصوا ميزانية الوزارة في عهد تولي اوزين لشؤونها، مشيرا إلى وجود شبهات في تصريفها وخاصة فيما يتعلق بالمخيمات والملاعب الرياضية.