يطارد وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية أحمد التوفيق  الانتخابات في المساجد، بعد أن دخلت وزارته على خط تبادل الأحزاب تهمة الحملة الانتخابية بالمساجد.

وحسب جريدة الصباح، فإن التوفيق برأ عبد الإله ابن كيران رئيس الحكومة، وحزبه من استعمال المساجد لأغراض سياسية خلال رمضان، إذ تحركت المندوبيات الإقليمية للوزارة وخلصت إلى نفي انخراط عدد من الأئمة وخطباء صفرو في حملة انتخابية سابقة لأوانها لصالح حزب العدالة والتنمية.

وأكدت وزارة التوفيق أن الأئمة والخطباء ملتزمون التزاما تاما كاملا بالتعليمات التي تزودهم بها إدارة الأوقاف لمعالجة مواضيع خطبهم بعيدا عن السياسة وذلك تطبيقا للمذكرات الوزارية الصادرة في هذا الشأن.