نشرت قناة “سي إن إن” الأمريكية تقريرا في موقعها الإلكتروني عن رداءة الإنتاج التلفزي المغربي في شهر رمضان.

وقال موقع القناة أن انتقادات المواطنين والمشاهدين امتدت من السنة الماضية وكان الجميع في انتظار التحسن فأصيبوا بخيبة أمل.

وفسر الموقع هذه الحصيلة الهزيلة بعدة افتراضات ومنها:أعطاب بنيوية في الصناعة الدرامية، اختلالات في تنظيم المهن الفنية، سوء تعامل مع برمجة رمضانية لها متطلباتها الخاصة، إشكالية تأهيل العنصر البشري…

واستنتج كاتب التقرير أن هذه الحصيلة زادت في تعميق أزمة الثقة بين المشاهدين المغاربة من جهة والمؤسسات التلفزيونية والوسط الفني من جهة أخرى.

وقدم التقرير شهادات نقاد ومنتجين سينمائيين صبت في غالبيتها طريقة الاشتغال وضعف الحكامة وسوء تدبير برامج رمضان.