أصبحت الاحزاب في ضيقة من امرها وتستعد لرفع مقترح تاجيل الانتخابات الجماعية إلى وزارة الداخلية، وتقترح الأحزاب بداية شهر نونبر القادم.

وكان تاريخ الانتخابات قد حدد من طرف وزارة الداخلية في 4 شتنبر المقبل، لكن إكراهات التهييء وتصادف التاريخ مع سفر العديد من المواطنين إلى الحج والارتباكات الحاصلة حاليا في تطبيق التقييم الترابي الجديد واحتمال إجراء حركة قريبة على العمال والولاة لتستجيب للتقسيم الجديد، كل هذه الامور أربكت الجهات الوصية ومعها وزارة الداخلية ودفعها للتفكير في تغيير التاريخ.