أقر تنظيم داعش الإرهابي في تسجيل مصور بخسارته مواقعه في درنة شرق ليبيا بعد معارك خاضها مع جماعات مسلحة فيها، متعهدا بالعودة إلى المدينة والانتقام “ذبحا” من هذه الجماعات.

ونشر التسجيل المصور الصادر عن “المكتب الإعلامي لولاية برقة” ومدته عشر دقائق، في تغريدات على موقع تويتر تحت عنوان “صبرا صحوات درنة، إنما جئناكم بالذبح”، حسب تعبير التسجيل المصور.

اعتراف “داعش” بهزيمته في درنة يأتي بتزامن مع توقيع المشاركين في الحوار السياسي الليبي في  الصخيرات، بالأحرف الأولى على اتفاق سياسي برعاية الأمم المتحدة، وفي غياب ممثلي المؤتمر الوطني المنتهية ولايته الذي يعد أحد الطرفين الرئيسيين للحوار.