وجه الوزير الأول الجزائري عبد الملك سلال اتهامات لمن أسماها دولة شقيقة بتمويل أحدث غرداية.

وقال سلال:”إن من يبحث عن بان كي مون ما عليه إلا ان يتوجه إليه، اما من يبحث عن إحياء الحركة من أجل استقلال القبائل انطلاقا من غرداية فهو خاطئ”.

وذكرت يومية النهار الجزائرية استنادا

على تسجيل صوتي للقاء الذي جمع عبد الملك سلال بالأعيان في غرداية بأنه وجه اتهاماته لدولة شقيقة بتمويل وإثارة الفتنة كما وجه اتهامالت لجهات لسيت صديقة كما قال.

هلسوات عبد المالك سلال والإعلام التابع لسلطته ليست الأولى من نوعها فقد سبق لنفس القناة أن نبهت إلى ماس

اسمته تقارير أمنية حول وجود تنسيق بين الأامازيغ المغاربة والأمازيغ في غرداية.