انتشرت دبابات وقوات مارينز، وحلقت مروحيات على علو منخفض، بعدد من المناطق الساحلية للعاصمة الرباط ومدينة سلا.

الأمر تعلق بفيلم سينمائي ضخم يصور حاليا في المدينتين،  يتحدث عن اللحظات الأخيرة للعقيد الليبي معمر القذافي.

اختيار المدينتين لتصوير أجزاء من الفيلم،  أملاه طبيعة عمران العدوتين، وتعاون السلطات المغربية مع شركات الإنتاج العالمية.

وإن كان المسؤولون على الشريط السينمائي، حاولوا عدم لفت انتباه السكان، إلا أن ضجيج المعدات العسكرية جلب عددا غفيرا من الفضوليين.