“ماذا جرى” ،خاص

الحليب مضر للمفاصل:

الذين يروجون بأن الحليب مضر بالمفاصل، لكن الدراسات المنجزة لحد الآن أثبتت العكس، وبكون الحليب مفيد للمفاصل كما هو مفيد للعظام.

الدراسات الجديدة كشف عنها كتاب صدر مؤخرا بفرنسا حول المعتقدات الخاطئة المرتبطة بصحتنا للبروفيسور ديديي راوولت، وسيعمل موقع “ماذا جرى” لاحقا على تقديم قراءة مفصلة في مضمون هذا الكتاب الذي أثار ضجة إعلامية في فرنسا فور صدوره.

الإمساك عن الطعام يؤدي إلى تطهير الجسم

إذا كان معروفا ان الأكل يتسبب في تراكم الفضلات الغذائية في جسم الإنسان،فإن زوالها يتم بطريقة طبيعية عبر المخارج التي يتوفر عليها البشر.

والحمية الصارمة التي تشبه الصيام لا تعني بالضرورة التخلص من هذه الفضلات بطريقة ذاتية، او تطهير الجسم منها.

والعكس هو الصحيح،إذ أن الحمية الصارمة أو الإمساك الكلي عن الأكل والشرب، إذا طالت مدته ,قد يتسبب في تكوين مواد سامة في الجسم بسبب ذوبان الدهون الموجودة،مما يؤدي إلى أمراض خطيرة.

البيض خطير على القلب

ساد الاعتقاد لمدة طويلة  أن البيض خطير على الصحة أحيانا وخاصة لمرضى القلب لكونه يتوفر على نسبة عالية من مادة الكوليسترول.

لكن الدراسات الحديثة أثبتت أن 25 في المائة فقط من الكوليسترول تتأتى من المواد الغذائية، اما الباقي فينتجه الجسم بطريقة ذاتية او وراثية عبر الكبد، او بسبب الضغط وأجواء الحياة.

وإذا كانت الأغذية المشبعة بالدهون تظل خطيرة على مرضى الشرايين والقلب، فإن مادة البيض بريئة من هذه التهم، إذا تم تناولها بطريقة معتدلة، بل إنه غني بمواد تساعد على محاربة الكوليسترول.

الأغذية المجمدة  تفقد قيمتها الغذائية والصحية

ساد الاعتقاد أيضا أن تجميد السمك والفواكه والخضر في الثلج يفقده قيمته الغذائية والصحية، والحقيقة، أن هذا الاعتقاد خاطئ.

والدراسات اثبتت أن نقل هذه المواد او عرضها في السوق دون توفير الظروف المناسبة هو الذي يفقدها المركبات والفيتامينات التي تحتويها، اما تبريدها وتجميدها فهو يحميها من التلف، ويجعلها تحتفظ بكامل مكوناتها.

وأغرب ما اثبتته دراسة علمية في جامعة ليل الفرنسية أن بعض الخضر كالفاصوليا”اللوبيا الخضراء” إذا تم حفظها مجمدة فهي تفرز ضعف ما تحتويه من الفيتامين س وبالتالي فاستهلاكها بعد تجميدها يعطي منفعة أكثر من أكلها طرية، ونفس الشيء بالنسبة للسبانخ فإنه يحتوي على كمية أكثر من فيتامين أ إذا تم تجميده.