تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، تسجيلا لنائب الرئيس العراقي نوري المالكي، اتهم فيه صراحة صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم ، بتحريف كتاب الله وكلام نبيه الكريم، وإشاعة الظلم والإرهاب.

وقال رئيس الوزراء العراقي السابق في التسجيل المصور: “لا يوجد عندنا شيء اسمه قرآن فاطمة، لكن الآيات التي كانت تنزل على فاطمة، والصحابة حين يسجلونها كانوا يضعون شرحاً لها على الهامش وهذا الهامش كان يكشف كثيرا من المنافقين”.

وتعرض المالكي في معرض إساءاته للصحابة بالخليفة الثالث عثمان بن عفان – رضي الله عنه – الذي جمع المصحف وأحرق النسخ المتفرقة من القرآن، وقال إن “الحرق كان هدفه القضاء على كل الشرح والتفصيل الذي كتب على الآيات للقضاء على الأحاديث”.

وادعى المالكي أن “الحلف الذي تشكل من وضاع الحديث ومن الذين يفسرون النص ويلوون عنقه حتى يضطهدوا الأمة ويشيعوا أجواء الرعب، والإرهاب مستمر”.