موقف اليوم: من طرائف العرب في شهر رمضان

نكتفي في حلقة اليوم بتقديم نماذج من فكاهات العرب المرتبطة بشهر رمضان المبارك. ومنها:

ـ اجتمع الناس ليلة لرؤية هلال رمضان فكانوا يحدقون في الأفق ولا يرون شيئا فصاح رجل من بينهم لقد رأيته! لقد رأيته! فتعجب الناس من قوة إبصاره وهتفوا: كيف أمكنك أن تراه دوننا فطرب الرجل لهذا الثناء وصاح وهذا هلال آخر بجواره! فضحك الحاضرون منه.

ـ ويحكى أن الشاعر العباسي الكبير ابن الرومي أدركه الصيام في شهر غشت، الذي يسميه مشارقة  العالم العربي شهر آب، فصام رمضان إلا أنه وصف معاناة الحر والعطش فقال:

شـهر الصيام مبـارك  ***  ما لم يكن في شهر آب!!

الليــل فيه ساعــــــة   ***  ونهاره يوم الحساب!!

خفت العذاب فصمته  ***  فوقعت في نفس العذاب!!

ـ وقال احد الشعراء الظرفاء ممن يولعون بالطعام والشراب ولكن رمضان يمنعه منهما، فراح ينتظر هلال شوال بفارغ الصبر:

قل لشهر الصيام انحلت جسمــي ***   إن ميقاتنا طلوع الهـــــلال

أجهد الآن كل جهدك فينـــــــــــا  ***  سنرى ما يكون في شـــوال

الخلاصة أو الحكمة: مهما تكن درجة المزاح في هذه الأبيات الشعرية، فللشهر الكريم حرمته، وقدسيته المحفوظتين عند عموم أهل الإسلام. لكن لابأس من الترويح عن نفوس الصائمين بمثل هذه المستملحات البريئة. وتقبل الله من الجميع صالح الأعمال. وإلى اللقاء في حلقة الغد إنشاء الله.

 ـــــــــــــــــــــــــ ابراهيم الوردي ـــــــــــــــ