انطلقت في ربوع المملكة أنشطة دينية وروحانية للذكر والأمداح النبوية تنظمها الزوايا والجمعيات الدينية إضافة إلى الأنشطة التي تنظمها وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.
وقد توصل موقع “ماذا جرى” ببلاغ من اللجنة المنظمة للطريقة “البودشيشية” تقول فيه أنها بمناسبة شهر رمضان الكريم، وتحت شعار “أنا جليس من ذكرني”، تنظم “الطريقة البودشيشية”، يومي11 و 12 يوليوز الجاري، خيمة للذكر، بشارع محمد السادس بالقرب من مقر الخزينة الإقليمية لكلميم.
وحسب بلاغ للجنة المنظمة، فإن هذا “الملتقى الروحي” الذي سيتميز بالقاء مجموعة من المحاضرات والإستماع للأمداح نبوية، يأتي في إطار التعريف بالعمل اليومي للزاوية، المتمثل أساسا في عقد مجالس الذكر للمريدين والمريدات، التوجيه التربوي للشباب والناشئة والبراعم على الثوابت الدينية والوطنية للمملكة، وكذا الأدوار الاجتماعية والعلمية التي تلعبها الزاوية البودشيشية في محيطها المحلي والجهوي.