موقف اليوم: الحق ينتزع من السلطان بقوة البيان          ـ الجزء 1ـ

نتحدث اليوم عن جانب من قوة النساء العربيات في البيان، وكيف يستطعن بهذه الملكة أن يحصلن على مالم يستطعه الرجال. لنتأمل الواقعة التالية:

دخلت امرأة على هارون الرشيد وعنده جماعة من وجوه أصحابه، فقالت: يا أمير المؤمنين: أقر الله عينك، وفرحك بما آتاك، وأتم سعدك لقد حكمت فقسطت، فقال لها: من تكونين أيتها المرأة. فقالت: من آل برمك ممن قتلت رجالهم، وأخذت أموالهم، وسلبت نوالهم. فقال: أما الرجال فقد مضى فيهم أمر الله، ونفذ فيهم قدره، وأما المال فمردود إليك، ثم التفت إلى الحاضرين من أصحابه، فقال: أتدرون ما قالت هذه المرأة، فقالوا: ما نراها قالت إلا خيراً. قال: ما أظنكم فهمتم ذلك، أما قولها أقر الله عينك، أي أسكنها عن الحركة، وإذا سكنت العين عن الحركة عميت، وأما قولها: وفرحك بما آتاك، فأخذته من قوله تعالى: “حتى إذا فرحوا بما أوتوا أخذناهم بغتة” وأما قولها: وأتم الله سعدك، فأخذته من قول الشاعر:  إذا تم أمر بدا نقصه ترقب زوالا إذا قيل، تم …
وأما قولها لقد حكمت فقسطت، فأخذته من قوله تعالى: “وأما القاسطون فكانوا لجهنم حطباً” الجن: 15،، فتعجبوا من ذلك.

الخلاصة أو الحكمة: إذا كانت المرأة مهيضة الجناح كما يقال، فإن لديها القوة في التفكير والدهاء وحسن التدبير. وإلى اللقاء في حلقة الغد إنشاء الله.

 ـــــــــــــــــــــــــ ابراهيم الوردي ـــــــــــــــ