انشغل المغاربة كثيرا هذه الأيام بقضايا ذات بعد أخلاقي في الشارع العام، ومن بينها ازمة التحرش بفتيات إنزكان، اللتين حضيتا بمساندة واسعة وبمؤازرة مئات المحامين في قضيتهما.

ولم يتوقف المغاربة على تبادل التعاليق والاقتراحات، والنكت والانتقادات، عبر وسائط الاتصال الاجتماعي وعلى راسها الفايسبوك،بل خرجا إلى الشارع متظاهرين من أجل نصرة فتاتي إنزكان.

أما السعوديون فهم أكثر حضورا في “تويتر” وعبر الهاشتاكات التي استطاعت في دقيقة واحدة جلب 2500 تغريدة، تتعلق بمقترح قانون وهمي حول التحرش في السعودية.

المقترح غير حقيقي لكن الممثل السعودي الشهير ناصر القصبي تناوله في إحدى حلقات سلسلته الفكاهية “سيلفي” التي تبثها قنوات الإم بي سي في رمضان..