علم لدى ولاية أمن مكناس، أنه تم اعتقال رئيس الجماعة القروية “الدخيسة” (ع.ح)، المنتمي لحزب الاستقلال، بعد زوال أمس الإثنين بمكناس، وهو في حالة تلبس بتسلم رشوة من مقاول، أبلغ عنه. وقد أعد له كمين بتنسيق مع النيابة العامة. وحسب المعطيات المتوفرة، فقد رفع المقاول شكاية بعدما كان محط ضغوط من رئيس الجماعة كي يسلمه رشوة حدد مبلغها في 10 آلاف درهم، مقابل قضاء غرض إداري. وبناء عليه، أعدت خطة منسقة بين النيابة العامة والشرطة للإيقاع بالمتهم؛ حيث تم إعداد أوراق بنكية بالمبلغ المطلوب، وتم تسجيل أرقامها. واتفق طرفا القضية على اللقاء والتسليم بالشارع العام للمدينة الجديدة بمكناس، وتم كل شيء حسب الاتفاق تحت مراقبة السلطات الأمنية، التي سارعت إلى اعتقال رئيس الجماعة متلبسا بتسلم الظرف الحامل للأوراق النقدية المسجلة. وبعدها خضع المعتقل للتحقيق على مدار ساعات عديدة بمقر ولاية أمن مكناس، على أن يظل في حالة خضوع للحراسة النظرية في انتظار تقديمه للعدالة.
وللعلم، فإن رئيس جماعة الدخيسة، وعلى إثر إدانته مؤخرا بتهمة اختلاس وتبديد أموال عمومية والمشاركة في ذلك، فقد صدر في حقه حكم بالسجن موقوف التنفيذ لمدة أربعة أشهر وغرامة مالية يشملها التنفيذ قدرها 2000 درهم مع تعويض مالي قدره 15 ألف درهم، لفائدة المطالب بالحق المدني.

ـــــــــــــــــــــــــ ابراهيم الوردي ـــــــــــــــ