ما أن ظهر الملك محمد السادس بعكاز طبي بيده اليمنى، وهو يعطي انطلاقة أشغال إنجاز مركب للتكوين والإدماج،  بالجماعة القروية بني يخلف بعمالة المحمدية، حتى انتشر الخبر وانتشرت الصورة على الخصوص، كالنار في الهشيم في مواقع التواصل الاجتماعي.

فيسبوكيون دعوا للملك بالشفاء العاجل،  بينما قال آخرون إن الوعكة  تفسر تأجيل الدرس الحسني الذي كان من المفروض أن يلقى اليوم  بالدار البيضاء.