علم أن نائب عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية بمكناس المكلف بشؤون البحث العلمي والتعاون، عزل من منصبه إثر  ما صدر منه من ممارسات غريبة عن الأعراف والتقاليد الجامعية، حيث هاجم أساتذة الكلية وهم يستعدون للشروع في أشغال جمع عام دعا إليه المكتب المحلي للنقابة الوطنية للتعليم العالي. وقد فوجئ الأساتذة المجتمعون بنائب العميد يدخل مكان الاجتماع في حالة هستيرية، محاولا الوصول إلى لافتة النقابة لنزعها من مكانها. وعندما احتج الأساتذة الحاضرون أمطرهم بوابل من السب والشتم والتهديد والوعيد، ملوحا بسكين طويلة في وجه الأساتذة الذين تحلوا بالرزانة، ولم يجاروه في استفزازه بأن انسحبوا وتركوه يمزق لافتة النقابة. وعلاوة على ذلك، وبنفس الحالة الهستيرية طارد بسكينه بعض الأساتذة الذين كانوا يأخذون صورا للمشهد الغريب. ومن جهتهم، قرر الأساتذة المتضررون من الهجوم متابعته قضائيا.

ـــــــــــــــــــــــــ ابراهيم الوردي ـــــــــــــــ