بث التلفزيون العمومي الجزائري صورا فيها  ظهر الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، خلال زيارته  مقبرة “العالية” بالعاصمة، للترحم على أرواح “شهداء ثورة التحرير ضد الاستعمار الفرنسي”، وذلك بمناسبة ذكرى استقلال البلاد.

بوتفيلقة ظهر على كرسيه المتحرك، وأمامه تشكيلة من الحرس الجمهوري تؤدي له التحية الشرفية، حيث وضع إكليلا من الزهور وقرأ الفاتحة ، ترحما على أرواح شهداء  الثورة التحريرية  ضد الاستعمار الفرنسي.

ظهور الرئيس عبد العزيز، في نشاط  رسمي خارج يشكل الحدث دائما في الجزائر، منذ تعرضه لجلطة دماغية  في أبريل 2013.