قالت النقابة الوطنية للصحافة المغربية إن ما كتبه أحمد منصور من كلام فاحش في حق الصحافة والمرأة المغربية يعتبر سابقة لانه كان بإمكان المتضرر أن يلجأ على الرد والتعقيب أو القضاء عوض تجاوز الحدود والضوابط الأخلاقية.

وجاء في بلاغ النقابة الصادر هذا اليوم،”إن وصف صحافيين مغاربة،بهذه الأوصاف الحاطة من الكرامة وبكلمات نابية، من قبيل نعتهم “بالقوادة” و “أنتم لستم سوى مجموعة من المرتزقة والأفاقين والشواذ وشذاذ الآفاق عبيد أسيادكم”، وغيرها من التعابير السوقية، يسيء إلى صاحبه، أكثر مما يسيء إليهم، ويكشف المستوى الحقيقي، للمدعو أحمد منصور”

وأخبرت النقابة بأنها ستكاتب قناة الجزيرة بهذا الخصوص في غياب وجود تنظيم نقابي أو مهني يمكن مخاطبته بقطر، وقالت أنها ستواصل مواجهتها لما اقترفه هذا الشخص بمختلف الوسائل القانونية المشروعة.

وعبرت النقابة عن أسفها لنشر هذا الكلام البديئ من طرف موقع العدالة والتنمية، خاصة أنه يتضمن تعابير مخلة بالاداب.

والملاحظ في بلاغ النقابة أنه اكتسى الطابع الاستعجالي ولذلك صدر يوم الأحد، كما ان النقابة لم تتوقف عند التنديد بل فتحت مواجهة قانونية مشروعية ضد أحمد منصور وضد كل ما اقترفه وهو ما عني احتمال دخولها كطرف للدفاع عن الزوجة الضحية باعتباره دفاعا عن المرأة المغربية.

وأخيرا، فهاهي نقابة الصحافيين تتحرك كما تحرك كل الصحفيين ولكن الوزارة المعنية لازالت لم تحرك ساكنا حول الموضوع.