بعد الضجة الإعلامية التي واكبت فضيحة إخراج عشرات الأكياس مليئة بالحلوى مباشرة بعد مغادرة الملك محمد السادس لقبة البرلمان، شرعت جهات عليا في تأديب موظفين بالقصر بينهم عناصر القوات المساعدة “مخازنية” يشتغلون بالقصر ظهروا وهم يحملون أكياس الحلوى.

ونقلت “الصباح” في عددها ليوم الخميس، أن سبعة مخازنية يشتغلون بالقصر الملكي، تعرضوا لمجالس تأديبية على خلفية واقعة ما يعرف بحلوى البرلمان.

وأضافت الجريدة، أن المشاكل التنظيمية هي التي تسببت في وقوع الحادث الذي أثار ضجة في مواقع التواصل الاجتماعي بالمغرب، فيما بات يعرف بـ”حلوى البرلمان”، وخلف ردود أفعال ساخرة في حق البرلمانيين. كما اعتبر النواب البرلمانيون، الأمر إهانة لهم، بعد الحملة الشرسة التي تعرضوا لها من قبل رواد منصات التواصل الاجتماعي.