تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صور للقيادي في حزب العدالة والتنمية، ووزير التشغيل في حكومة سعد الدين العثماني، مكتوب عليها آيت الله يتيم التبريري، وذلك لخروجه الاعلاني المتكرر لتبرير وقائع وأحداث بطريقة غير مقنعة كما هو الشأن بالنسبة لحالة قمار إبنه منذ سنتين وحالة صديقته التي لا ترتدي الحجاب.

‘يتيم’ وفي خرجة إعلامية لتبرير وتوضيح مضمون شريط فيديو الذي ظهر فيه الى جانب مدلكته بباريس، قال في تصريح لموقع العمق، “مسالة الحجاب التي كانت مرتبطة فيما سبق في الأصل بالانتماء التنظيمي أو الحركي لم تعد كذلك، كما أنها لم تعد كما كانت من قبل معيارًا للتدين والالتزام الأخلاقي، دون أن أعني بذلك أنها ليست عنوانا لها بالنسبة لمن يرتدينه اقتناعا وإيمانا. وهذه مسالة عامة”.

ولتبرير ارتباطه بذات السيدة قال ‘يتيم’ : “إن الحجاب أو الستر أو الاحتشام ليس شكلا وإنما ينبغي أن يكون ناتجا عن إيمان ووعي. ومن قناعاتي القديمة التي لم تتغير فإنه كما لا إكراه في الدين أي العقيدة التي هي الأصل فلا إكراه أيضا على السلوك ومنه ارتداء الحجاب الذي يتعين أن يكون صادرا عن قناعة وأن يقع التحول إليه بالرفق والتدرج، وأؤكد لك أن السيدة التي خطبتها متدينة متطلعة إلى تحسين تدينها ومتفهمة وموافقة على كون الوضع الاعتباري لزوجها المفترض يفرض عليها تحولا على هذا المستوى تدريجيا”.