أكد مصدر عسكري أمس السبت أن المهاجرين المغاربة الذين جرحوا برصاص البحرية المغربية الثلاثاء على زورق سريع (غو فاست) قبالة سواحل المملكة، كانوا مختبئين تحت غطاء.

وقتلت طالبة على متن مركب يستقله مهاجرون في طريقه لاسبانيا، واصيب ثلاثة ركاب آخرين تتراوح أعمارهم بين عشرين وثلاثين عاما خلال الحادثة التي وقعت قبالة سواحل الفنيدق.

وقال المصدر العسكري لوكالة الصحافة الفرنسية إن الزورق الذي رصدته سفينة مراقبة اتخذ “موقفا عدوانيا” وقام “بمناورات خطيرة وصلت إلى حد افتعال اصطدام تم تجنبه في اللحظة الأخيرة”.

وتابع أن مناورات الزورق الذي “لم تعرف هويته” جعلته “في مرمى نيران” سفينة المراقبة المغربية “ما أدى إلى جرح بعض ركابه”.
أ ف ب

وأشار إلى أن اثنين من خفر السواحل أطلقا النار لأن زوارق “غو فاست” المزودة بمحركات قوية “تستخدم لتهريب المخدرات” ولأنهما “لم يريا المهاجرين السريين الذين كانوا مختبئين تحت غطاء”.

وقال المصدر العسكري إنه “حادث مؤسف”. وذكرت السلطات المغربية أنه تم توقيف قائد الزورق وأعلنت عن فتح تحقيق في الحادث.