أكد الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، أن مشروع تعديل دستور البلاد بلغ مرحلته النهائية، وأنه سيكمل ولايته الرئاسية الحالية، رغم وضعه الصحي الصعب.

وأضاف بوتفليقة في رسالة وجهها  بوتفليقة، للجزائريين بمناسبة الذكرى 53 لاستقلال البلاد  أنه “سيتواصل تعزيز دولة الحق والقانون بالتواتر مع الإصلاحات التي سيتم دعمها في جميع المجالات، من خلال مراجعة الدستور، التي بلغ مشروعها مرحلة إعداده النهائية، أو كاد”، دون توضيح موعد الكشف عن مضمون التعديل.

وحول ولايته الرئاسية الحالية، أوضح الرئيس الجزائري “سأمضي عاكفا على أداء هذا الواجب بعون الله تعالى، وفقا للعهدة التي أناطها بي أغلبية شعبنا، والتي شرفتموني بها ثلاث مرات (وصل الحكم العام 1999 وأعيد انتخابه سنوات 2004 و2009 و2014 لولايات من 5 سنوات )، وقد استجبت للنداء وقبلت التضحية، رغم ظروفي الصحية الحالية، التي أحمد الله عليها”.