ماذا جرى _ الرباط

إستقبل سعد الدين العثماني رئيس الحكومة، والأمين العام لحزب العدالة والتنمية، مساء يوم الجمعة 28 شتنبر الجاري، وفد عن حزب التقدم والإشتراكية، في مقر إقامته بحي الأميرات بالرباط، وذلك عقب انتهاء الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الثالث عشر لحزب الحركة الشعبية.

وحضر اللقاء عن حزب العدالة والتنمية الأمين العام للحزب سعد الدين العثماني ونائبه الأول سليمان العمراني وعضو الأمانة العامة لحسن الداودي، وحضر عن حزب التقدم والاشتراكية الأمين العام للحزب محمد نبيل بنعبد الله وخالد الناصري وعبد الواحد سهيل وأحمد زكي، حيث ستعرض الجانبان مجمل التطورات والمستجدات التي تعرفها الساحة الوطنية.

وتأتي زيارة نبيل بنعبد الله لمقر إقامة رئيس الحكومة، بمبادرة من الحزب، وذلك بعد أكثر من أسبوعين على قيام سعد الدين العثماني رفقة قياديين في العدالة والتنمية بزيارة بنعبد الله في منزله في محاولة لتجاوز أزمة حذف كتابة الدولة المكلفة الماء من الهيكلة الحكومية، والتي كانت تشغلها شرفات أفيلال، القيادية في حزب التقدم والاشتراكية.

وكان اللقاء مبرمجا مساء يوم الخميس المنصرم، بعدما تم الإتفاق عليه خلال مكالمة هاتفية تلقاها بنعبد الله من رئيس الحكومة خلال وجوده في نيويورك للمشاركة في اجتماعات الدورة الثالثة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، بيد أنه جرى إرجاءه إلى مساء يومه الجمعة، لأن نبيل بنعبدالله كان لديه التزام حزبي مسبق خارج الرباط، يتمثل في ترؤسه الجامعة الصيفية لشباب الحزب في أزمّور.