ماذا جرى _ الرباط

بالرغم من الأزمة السياسية التي يتخبط فيها تحالف أحزاب الأغلبية الحكومية، بسبب التصريحات والتصريحات المضادة بين قياديي حزبي العدالة والتنمية والتجمع الوطني للأحرار، والتي أطلق شرارتها عبد العزيز أفتاتي عضو الأمانة العامة للبجيدي حين اتهم عزيز أخنوش بمراكمة أرباح بالملايير من قطاع المحروقات، خلال الحملة الانتخابية للبيجيدي بدائرة المضيق الفنيدق، واشتدت مع تصريح القيادي في حزب “الحمامة” والوزير رشيد الطالبي العلمي، الذي اعتبر أن حليفه الحكومي يقود مشروع تخريبي في البلاد، خرج رئيس الحكومة سعد الدين العثماني مؤكدا أنه “ليس هناك توتر داخل الأغلبية الحكومية”.

ونفى رئيس الحكومة، في تصريح صحفي، صباح يوم الجمعة 28 شتنبر الجاري، على هامش مشاركته، صباح في نشاط لوزارة العدل بالرباط، وجود تعديل حكومي في الأفق، مؤكدا أن لا الحكومة تشتغل.

ويأتي تصريح رئيس الحكومة إثر الرجة الكبيرة التي عرفتها صفوف الأغلبية الحكومية خلال الأسبوع الجاري، وتردد الحديث عن إنسحاب حزب العدالة والتنمية من الحكومة، وإجراء تعديل حكومي جذري.