ماذا جرى _ الرباط

كشف مصدر مطلع لموقع “ماذا جرى”، أن الأمين العام لحزب الإستقلال نزار بركة، دعا أعضاء اللجنة التنفيذية للتنظيم الحزبي خلال “الخلوة السياسية” التي عقدها يوم الأربعاء 26 شتنبر الجاري، إلى الإستعداد لدخول سياسي قوي وسَاخن، والتأهب لكل السيناريوهات السياسية الممكنة.

ووفق ذات المصدر، فإن نزار بركة لمحَ في معرض الكلمة التي ألقاها خلال “الخلوة السياسية” التي دامت حوالي 12 ساعة، إلى قُرب حدوث زلزال سياسي كبير سيعصف بحكومة سعد الدين العثماني، داعياً أعضاء اللجنة التنفيذية لحزب الإستقلال إلى التأهب لتنفيذ جميع السيناريوهات السياسية التي ستفرض نفسها على المشهد السياسي المغربي، والتي قد تحتم على التنظيم الحزبي المشاركة في الحكومة.

وسجلت اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال الـ”البطء الكبير” المسجل في وتيرة الإصلاح في المملكة، و”غياب رؤية مندمجة للحكومة في وضع وتنفيذ أوراش التنمية المعلن عنها، وضعف الحكامة والنجاعة في تدبير الشأن العام مع الارتباك المتزايد في صفوف الأغلبية الحكومية”.

كل هذا، يضيف بلاغ اللجنة التنفيذية، “في تزامن غير مسبوق مع تصاعد الاحتجاجات في عدد من المدن، وتسرب اليأس والإحباط لدى فئات عديدة من المجتمع وخاصة لدى الشباب الذي أصبح يفضل الهجرة عوض البقاء رهينة في يد حكومة عاجزة على توفير الشغل وضمان كرامته”.

اللجنة التنفيذية لحزب الميزان أكدت أن أزمة التنمية في بلادنا لا تنفصل عن أزمة حكامة السياسات، وأن تراجع “السياسي” أصبح اليوم مُعَطـلا ومصدرَ انحسار للنموذج التنموي الحالي”.