في إطار تداعيات بلاغ الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية والمرتبط بالأزمة المفتعلة مع حزب التجمع الوطني للأحرار وفي خروج جديد لرئيسة المنظمة الجهوية للشبيبة التجمعية لجهة الرباط سلا القنطيرة ،عبرت ياسمين لمغور عن استغرابها الشديد للمدى الذي اتخذته هذه الأزمة “المفتعلة”، مؤكدة ان رد فعل قيادة العدالة والتنمية لا يمكن الا ان يدرج في خانة الإرهاب السياسي.

وعبرت عن تخوفها الشديد من نزوعات الهيمنة لدى قيادة العدالة وتسلطها وقمعها لكل الأصوات التي تخالفها الرأي، حيث قالت ” لا اتفهم كيف يمكن التهجم على القيادي في حزبنا الطالبي العلمي لمجرد انه عبر عن رأيه في لقاء حزبي حول نموذج تنموي أبان عن فشله؟ وهل التداول والحديث في القضايا الاقتصادية الدولية في لقاء شبيبي أصبح جريمة؟

وغعتبرت أن “المشادات الكلامية والخرجات غير المسؤولة لا تدل إلا على الفراغ الفكري والتنظيمي والسياسي المهيمن حاليا على قيادة العدالة والتنمية”.