أفادت الشرطة الأمريكية أن عدة أشخاص قتلوا فيما جرح آخرون، مساء امس، في إطلاق نار في ولاية مريلاند قرب العاصمة واشنطن. ووفق الشرطة فإن منفذ الاعتداء امرأة قضت بعد أن أطلقت النار على نفسها.

وفقا للشرطة. وأفاد مسؤول الشرطة في منطقة هارفورد جيفري غالر في مؤتمر صحفي أن المشتبه بها، موظفة تعمل بشكل مؤقت في التوزيع ولم يكشف عن هويتها، قضت بعد أن أطلقت النار على رأسها.

وكان غالر قد أعلن في وقت سابق “يمكننا تأكيد عدة إصابات ووفيات” في إطلاق نار في المستودع.

وأضاف “بناء على ما نعرفه، هناك مشتبه به واحد، وهو رهن الاحتجاز وفي حالة حرجة في المستشفى”. وبحسب وسائل الإعلام، توفي ثلاثة أشخاص.

وفي بادئ الأمر، لم ترغب الشرطة في أن تؤكد أن امرأة هي التي أطلقت النار، كما ذكرت وسائل الإعلام.

وتابع غالر “لا نعتقد أن هناك تهديدات إضافية في منطقة هارفورد”، مشيرا إلى أنه كان عملا منعزلا لم يعد يشكل خطرا على سكان المنطقة.

بدأ إطلاق النار في مستودع مركز توزيع لشركة “رايت إيد” للأدوية.

ووفقاً للشرطة، يبدو أن المرأة استخدمت قطعة سلاح واحدة فقط.

وأشار غالر إلى أن رجال الشرطة لم يطلقوا النار. واستجابت الشرطة بسرعة، بدعم من ضباط الشرطة الاتحادية والوكالة الفدرالية المسؤولة عن الأسلحة والمتفجرات، بحسب السلطات.

من جهته، أشار حاكم ولاية مريلاند لاري هوغان إلى “تبادل مروع لإطلاق النار”.