و م ع

مثل صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد جلالة الملك محمد السادس في مراسيم تشييع جثمان الأمين العام السابق لمنظمة الأمم المتحدة، كوفي عنان، التي جرت اليوم الخميس بأكرا.

وكان صاحب السمو الملكي الأمير مولاي مرفوقا خلال هذه المراسيم الوطنية بسفير المغرب في غانا، السيد محمد فرحات.

وحضر رؤساء دول إفريقية، من ضمنهم الرئيسان الإيفواري، الحسن واتارا، والليبيري، جورج ويا، والأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، والعديد من الشخصيات من مختلف دول العالم، مراسيم التشييع الوطنية التي انطلقت على أنغام النشيد الوطني، متبوعة بترانيم دينية تكريما للراحل كوفي عنان الذي توفي يوم 18 غشت المنصرم عن سن يناهز 80 عاما.

إثر ذلك، جاب موكب الجنازة الشوارع الرئيسية للعاصمة الغانية قبل أن يتوجه إلى المقبرة العسكرية بأكرا حيث تم دفن جثمان الدبلوماسي السابق.

وكان صاحب الجلالة الملك محمد السادس بعث برقية تعزية ومواساة لأفراد أسرة المرحوم كوفي عنان، الأمين العام السابق لمنظمة الأمم المتحدة.

ومما جاء في برقية جلالة الملك “وإننا لنستحضر، بكل تقدير، ما كان يتحلى به الفقيد من خصال إنسانية فضلى، وما أبان عنه من كفاءة في مختلف المسؤوليات والمهام الدبلوماسية السامية التي تقلدها، ومن التزام قوي بقضايا السلم في العالم، ما أهله للحصول مع المنظمة الأممية على جائزة نوبل للسلام”.