نفذت حركة داعش أربعة إعدامات في حق أشخاص تقول أنهم مثليون جنسيا، وذلك عبر رميهم من أسطح المباني العالية في الفلوجة بالعراق.

وقد روجت داعش لفيديوهات الإعدام بهدف زرع الرهبة والرعب، حيث يظهر الأشخاص المعدومين معصوبي الأعين ومكتوفي الأيدي قبل أن يلقى بهم من فوق عمارات من عدة طوابق.

موقع ماذا جرى نأى بنفسه بعدم نشر الفيديو المصور لبشاعته وتنافيه مع خطنا التحريري.