أعلنت الشرطة البريطانية أنها تتعامل مع حادث اصطدام سيارة بحاجز أمام مقر البرلمان كعمل إرهابي، مشيرة في الوقت ذاته إلى أنه لم يتم العثور على أي أسلحة في مكان الحادث.

وأفادت شرطة سكوتلاند يارد في وقت سابق باعتقال رجل من دون تحديد هويته، بعد أن صدم بسيارته حاجزا بالقرب من مجلس العموم (البرلمان) في العاصمة لندن، وأدى إلى إصابة شخصين.

وكتبت شرطة لندن على صفحتها في تويتر: “تم اعتقال سائق السيارة من قبل عناصر الشرطة في مكان الحادث. وأصيب عدد من المارة بجروح. ولا تزال الشرطة تعمل في مكان الحادث. وسنقدم المزيد من المعلومات عندما تتوفر لدينا”.

وقالت مصادر طبية إن إصابات المارة طفيفة لا تهدد حياة أي منهم.

وأفادت وكالة “أسوشتد برس” بأن الحادث وقع في تمام الساعة 07:30 صباح اليوم الثلاثاء بالتوقيت المحلي (09:30 بتوقيت موسكو)، مضيفة أن الشرطة تعتبر حاليا هذا الاصطدام حادث مرور.

وذكر مراسلنا في لندن أن الشرطة البريطانية عززت تواجدها أمام مبنى البرلمان، وأغلقت محطة أنفاق مترو “وستمنستر”، كما تقوم وحدة محاربة الإرهاب بالتحقيق في ملابسات “محاولة اقتحام مقر مجلس العموم البريطاني”.