أوفد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وزير الداخلية ورئيس إدارة الكوارث والطوارئ إلى ولاية أوردو شمالي تركيا لتفقد أوضاع المواطنين على خلفية كارثة السيول التي اجتاحت الولاية.

وأجرى أردوغان مكالمات هاتفية مع والي أوردو سدار ياووز، ورئيس بلديتها أنور يلماز، للحصول على معلومات دقيقة حول الأوضاع التي تشهدها الولاية والمواطنون بسبب كارثة الأمطار والسيول.

وقال الوالي ياووز، في تصريح صحفي، إن السلطات المحلية تواصل عملياتها في المناطق المتضررة، لإجلاء المواطنين من الأماكن الخطرة، داعيا إلى توخي الحذر.

وأدى هطول الأمطار الغزيرة على أوردو منذ مساء يوم الثلاثاء، إلى حدوث سيول وفيضان الأنهار وانهيار جسور وطرق رئيسية، فضلا عن إصابة عدد من المواطنين بجروح.