ذكرت وكالة أ.ف.ب ان 12 شخصا قتلوا حين فجرت فتاة نفسها داخل مسجد في قرية ملاري بشمال شرق نيجيريا، بحسب ما افاد الجمعة لوكالة فرانس برس عنصر في ميليشيا تقاتل اسلاميي بوكو حرام الى جانب الجيش وشاهد.

وقال دنلامي اجاوكوتا القيادي في ميليشيا محلية انه قرابة الساعة 14,00 (13,00 ت غ) الجمعة، “شنت انتحارية هجوما على مسجد ملاري، القرية القريبة من كوندونغا والتي تبعد 35 كلم من مايدوغوري، حيث قتلت 12 شخصا واصابت سبعة اخرين”.

واضاف ان “الانتحارية كانت فتاة في الخامسة عشرة. لقد شاهدها المصلون الذين كانوا يستعدون لصلاة العصر”.

واكد الشاهد جاجيمي مالا الذي ساعد في نقل الضحايا هذه الحصيلة وسن الفتاة.

واضاف ان الفتاة “كانت مجهولة بالنسبة الى سكان القرية (…) وحين شوهدت قرب المسجد طلب منها الرحيل”.

وتابع ان الفتاة “غادرت عندها المسجد واعتقد الجميع انها غادرت (…) ولكن حين هم الناس بالصلاة في المسجد ركضت الى الداخل وفجرت نفسها”.

ولم تتبن اي جهة حتى الان الهجوم، لكن اسلوب تنفيذه يذكر بنهج اسلاميي بوكو حرام الذين سبق ان استخدموا فتيات كانتحاريات. وولاية بورنو حيث تقع قرية ملاري تشكل معقلا للمتمردين.

وهذا الهجوم الانتحاري خلال رمضان ياتي غداة ثلاثة هجمات دامية خلفت 145 قتيلا على الاقل في شمال شرق نيجيريا وتعتبر اسوأ مجزرة ترتكبها بوكو حرام منذ تولي الرئيس النيجري محمد بخاري الحكم في 29 ايار/مايو الفائت.