قدم رئيس وزراء هايتي جاك جاي لافونتانت استقالته أمس السبت بعد احتجاجات عنيفة على رفع أسعار الوقود استمرت لعدة أيام في البلاد.

ودافع لافونتانت عن أدائه خلال كلمة أمام البرلمان بثها التلفزيون على الهواء، ولكنه قال إن رئيس البلاد جوفينيل مواز قبل استقالته.

وقال لافونتانت: “كما قلت لكم إنني في خدمة الجمهورية”.

وكانت الحكومة في هايتي قد أعلنت في وقت سابق من الشهر الجاري خفض دعمها للوقود في إطار اتفاق مع صندوق النقد الدولي. وأدى ذلك إلى رفع أسعار البنزين بنسبة 38% والسولار 47%، مما أثار احتجاجات شعبية قام المتظاهرون خلالها بإغلاق طرق ونهب متاجر وإضرام النار في سيارات بالعاصمة بورت أو برنس.

ودفعت هذه الاضطرابات السفارات الأجنبية إلى إغلاق أبوابها، وشركات الطيران إلى تعليق رحلاتها لهايتي لأيام.

وأعلن لافونتانت قبل استقالته تعليقا مؤقتا لهذه السياسة في محاولة لوقف المظاهرات، ولكن الاحتجاجات استمرت.

وقال صندوق النقد الدولي الخميس الماضي إنه يتوقع أن تضع حكومة هايتي خطة إصلاح معدلة تتضمن تخفيضا تدريجيا لدعم الوقود.

المصدر: رويترز