أعلن المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية أنه تم، خلال الأسبوع الثاني من شهر رمضان المبارك، حجز وإتلاف 310 طن من المنتجات الغذائية غير الصالحة للاستهلاك.

وأوضح المكتب، في بلاغ له، أن الأمر يتعلق ب51 طن من التمور، و19 طن من الدقيق، و709 كلغ من الفواكه الجافة، و15 طن من المحضرات السكرية، و16 طن من المشروبات والزيوت، و22 طن من اللحوم ومشتقات اللحوم، و43.5 طن من المنتجات السمكية، و5.5 طن من مشتقات الحليب (خاصة الزبدة). وأضاف البلاغ أنه تمت، على مستوى الاستيراد، مراقبة 36 ألف و600 طن من مختلف المنتجات الغذائية ذات الأصل الحيواني والنباتي من طرف المصالح المختصة للمكتب في مختلف النقاط الحدودية.

وعلى مستوى السوق المحلي، يوضح المصدر ذاته، قامت مصالح المراقبة التابعة للمكتب ب1933 خرجة مراقبة ميدانية، منها 1010 خرجة ضمن لجان إقليمية، تم من خلالها تحرير 254 محضر لأخذ عينات قصد تحليلها، و90 محضر مخالفة. كما تم القيام بعمليات تحسيس في مجال تخزين المواد الغذائية وعنونتها وشروط سلامتها لصالح المستهلكين والمهنيين.

وأشار المصدر نفسه إلى أنه تم، منذ بداية شهر رمضان المبارك، ضبط وتدمير أكثر من 926 طن من مختلف المنتجات الغذائية من أصل نباتي وحيواني غير صالحة للاستهلاك، من طرف مفتشي المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية.