تم بالصخيرات ، توجيه الدعوة لوفد المؤتمر العام الوطني (برلمان طرابلس) للالتحاق بالمحادثات السياسية الليبية، الأسبوع المقبل، بغية التوقيع بالأحرف الأولى على الاتفاق السياسي.

وخلال لقاء صحافي على هامش المحادثات السياسية الليبية، دعا الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة بليبيا، بيرناردينو ليون، أعضاء وفد برلمان طرابلس إلى الالتحاق، خلال الأيام المقبلة، بالمفاوضات حتى يتمكن كافة الفرقاء من التوقيع بالأحرف الأولى على مشروع الاتفاق السياسي.

من جانبهم، وقع ممثلو برلمان طبرق والمستقلون بيانا مشتركا لطمأنة الشعب الليبي وإخباره بمحتوى المحادثات الجارية منذ استئناف الحوار، معلنين توافقهم على نص الاتفاق السياسي الذي من شأنه أن يضع ليبيا على طريق الحل المنشود.

وأبرز الموقعون على البيان أنه وقبل الشروع في التوقيع بالأحرف الأولى على الاتفاق في بحر الأسبوع المقبل في مدينة الصخيرات، “فإن الفرصة مازالت متاحة لإخوتنا للالتحاق بهذا الإجماع وتولي دور مهم في العملية السياسية”، معبرين عن أملهم في “أن يكون قرارهم في الأيام القليلة القادمة إيجابيا ويتماشى مع الروح السائدة في المجتمع الليبي”.

يذكر أن الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة بليبيا، بيرناردينو ليون يعقد اجتماعات مع أطراف النزاع في الأزمة الليبية (برلمان طبرق وبرلمان طرابلس والمستقلون)، بهدف استقاء ملاحظاتهم ومقترحاتهم بشأن مشروع الاتفاق السياسي الذي يتضمن مقتضيات خاصة تتعلق بتشكيل حكومة توافق وطني، ومجلس أعلى للدولة وكذا إجراءات الثقة والأمن.