أجرى فريق طبي مغربي سويسري الأسبوع الجاري، خمس عمليات جراحية للقلب المفتوح ، لفائدة خمسة أطفال من بينهم أربع فتيات، الأولى بمستشفى الأطفال بالرباط التابع للمستشفى الجامعي بن سينا.

وقال الطبيب الرئيس لمستشفى الأطفال بالرباط البروفسور سعيد الطاير، إن العمليات الجراحية التي أشرف عليها طاقم طبي مغربي وسويسري من مدينة بيرن، والتي كانت أولاها الاثنين الماضي، استفاد منها خمسة أطفال كانوا يعانون من تشوهات خلقية على مستوى القلب، مضيفا أن هذه العملية الجراحية تعد الأولى التي تتم بمستشفى الأطفال العمومي بالرباط.

وأبرز، أن هذه العملية الجراحية (قلب مفتوح) ، تمت بمساعدة جمعية (أرض الإنسان) المتواجدة بالمغرب منذ أزيد من 50 سنة، التي واكبت جميع مراحل العملية، وبدعم من مديرية المستشفى الجامعي ابن سينا ووزارة الصحة، مشيرا إلى أن هذا النوع من العمليات الجراحية تتطلب تقنيات متطورة ذات جودة عالية.

واعتبر أن إجراء هذه العملية غير المعقدة نسبيا لأطفال تتراوح أعمارهم بين 7 و15 سنة، تعد انطلاقة لعمليات جراحية (قلب مفتوح) لحديثي الولادة والرضع الذين يولدون بتشوهات خلقية على مستوى القلب والذين تتجاوز الحالات التي تصل إلى المستشفى 400 حالة منها 60 بالمائة تحتاج إلى عمليات جراحية.

من جهته، أوضح الطبيب المختص في الإنعاش والتخدير بمستشفى الأطفال علاء القرشي في تصريح مماثل، أن إجراء مثل هذه العمليات الجراحية ينبغي أن يكون في الصغر ويتطلب معدات ذات جودة عالية وعناية مركزة وقاعة عمليات دقيقة، مبرزا أن مديرية المستشفى الجامعي ووزارة الصحة بصدد إنجاز مركب لجراحة القلب والشرايين خاص بالأطفال استجابة للطلب المتزايد على هذا النوع من العمليات المرتفع التكلفة.

يشار إلى أن هناك 5 آلاف حالة تعاني من تشوهات خلقية بالمغرب في حاجة إلى جراحة.